بركان جواتيمالا يخلف ٦٥ قتيلاً، و إجلاء ٣١٠٠ حتى الأن.

ذكرت وكالة اسوشيتد برس ان عمال البحث والانقاذ توجهوا الى القرى التى ضربها بركان جواتيمالا فى وقت مبكر من يوم الاثنين بعد ان قذف الحمم والرماد والحجارة والغاز الساخن القاتل ، مما اسفر عن مصرع ما لا يقل عن 65 شخصا.

بدأت بركان دى فويغو ، أو بركان النار ، فى قصف الرماد والحمم فى وقت مبكر من اليوم ، وفقا لما ذكرته التقارير المحلية. وبعد ساعات ، فاجأت التدفقات السريعة للبركان المجتمعات السكانيه التي لم يتم إخلاؤها. و انتشر الرماد في السماء ، وغمر العاصمة غواتيمالا سيتي.

وقد تم نقل أكثر من 3200 من سكان المجتمعات السكانية القريبة من البركان ، وأصيب 46 شخصا ، وفقا للمسؤولين. وتوقعت السلطات ارتفاع عدد القتلى وحذرت من احتمال حدوث انهيارات طينية.

تسبب ثوران بركان فويغو في جواتيمالا في مقتل 25 شخصا على الأقل، ووفقاً للمسؤولين ، فإن أكثر من 1.7 مليون شخص قد تأثروا بالثوران حتى الأن.

بدأ رجال الانقاذ ، ومن بينهم أفراد من الشرطة المدنية والجيش والاطباء ، عملية البحث فى الساعة الخامسة صباحا (السابعة صباحا بتوقيت جرينتش) للناجين من القرى القريبة من البركان.

وقالت كونسويلو هيرنانديز ، وهي من سكان بلدة روديو القريبة من البركان ، لصحيفة “بيريوديكو”: “لم يكن بإمكان الجميع مغادرة المكان. فالبعض تركوا مدفونين”.

وقال المسؤولون ان جميع القتلى تمركزوا حتى الان في بلدات روديو وألوتينجو وسان ميجيل لوس لوتيس. ساعد عمال الإنقاذ في إخلاء السكان ، لكن جهودهم أعاقت بسبب تدفقات الحمم البركانية.

الإعلانات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: